اكبر الخاسرين من يمضي حياته وهو يحاول أن يكون كما يريده الناس أن يكون ، وأكبر الرابحين من يمضي حياته وهو يسعى أن يكون كما يريده الله أن يكون . رضا الناس غاية لا تدرك
من كانت الدنيا همه فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ماكتب له . ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره . وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم  
إن الله يقول:ياابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ صدرك غنى،وأسد فقرك،وإن لاتفعل ملأت يديك شغلا ،ولم أسد فقرك  الدنيا ملعونة ملعون من فيها إلا عالما أو متعلما أو ذكر الله وما ولاه
وقيل: إن أحمد بن حنبل خرج إلى حاتم، ورحب به، وقال له: كيف التخلص من الناس ؟ قال: أن تعطيهم مالك، ولا تأخذ من مالهم، وتقضي حقوقهم، ولا تستقضي أحدا حقك، وتحتمل مكروههم، ولا تكرههم على شئ، وليتك تسلم سأل رجل شابا ملتحيا: لماذا تربي لحيتك؟ قال: أنا لم أربها بل هي التي ربتني، فكلما همت نفسي بمعصية قلت لها: كيف وأنا ملتحي. 
أعمار أمتى لا تمل من التوبة : حتى وان تكرر الذنب اليس كلما اتسخ ثوبك غسلته كذلك كلما اذنبت استغفر ربك

المزيد من بطاقات الزهد والرقاق E

الرجوع للصفحة الرئيسية

يَا رَسُولَ اللهِ ، دُلَّنِي عَلَى عَمَلٍ إِذَا أَنَا عَمِلْتُهُ أَحَبَّنِي اللَّهُ وَأَحَبَّنِي النَّاسُ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ : ازْهَدْ فِي الدُّنْيَا يُحِبَّكَ اللَّهُ ، وَازْهَدْ فِيمَا فِي أَيْدِي النَّاسِ يُحِبُّكَ النَّاس " ابن ماجة"
قال ياقوت الحموي في "معجم الأدباء"وحدث يونس بن عبد الأعلى الصدفي قال: قال لي الشافعي رضي الله عنه:يا أبا موسى، رضا الناس غاية لا تدرك، ما أقوله لك إلا نصحا،ليس إلى السلامة من الناس سبيل، فانظر ما فيه صلاح نفسك فالزمه، ودع الناس وما هم فيه.  وقيل رضا الناس غاية لا تدرك ورضا الله غاية لا تترك فاترك ما لا يدرك ، وأدرك ما لا يترك.
وقيل: إن أحمد بن حنبل خرج إلى حاتم، ورحب به، وقال له: كيف التخلص من الناس ؟ قال: أن تعطيهم مالك، ولا تأخذ من مالهم، وتقضي حقوقهم، ولا تستقضي أحدا حقك، وتحتمل مكروههم، ولا تكرههم على شئ، وليتك تسلم" سير أعلام النبلاء"
عن أبى هريرة قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم »." صحيح مسلم"
اكثر الناس قدرة على اسعاد انفسهم هم من ينظرون الى مافي ايديهم وليس مافى ايدى الاخرين
إن الله يقول:ياابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ صدرك غنى،وأسد فقرك،وإن لاتفعل ملأت يديك شغلا ،ولم أسد فقرك "السلسلة الصحيحة "
فسألته فقال سألنا عن أشياء سمعناها من رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ( من كانت الدنيا همه فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ماكتب له . ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره . وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة ) " سنن ابن ماجة"
لا تمل من التوبة : حتى وان تكرر الذنب اليس كلما اتسخ ثوبك غسلته كذلك كلما اذنبت استغفر ربك .
سأل رجل شابا ملتحيا: لماذا تربي لحيتك؟ قال: أنا لم أربها بل هي التي ربتني، فكلما همت نفسي بمعصية قلت لها: كيف وأنا ملتحي.
اكثر الناس قدرة على اسعاد انفسهم هم من ينظرون الى مافي ايديهم وليس مافى ايدى الاخرين د\ ابراهيم الفقى.
اكبر الخاسرين من يمضي حياته وهو يحاول أن يكون كما يريده الناس أن يكون ، وأكبر الرابحين من يمضي حياته وهو يسعى أن يكون كما يريده الله أن يكون .