سوء الخلق 

 لا تغتم ولا تدفع فاتورة سوء خلق وتصرفات الآخرين  إذا فشلت في رفع أحد لمستوى أخلاقك ، فلا تدعه ينجح في إنزالك لمستوى أخلاقه
من خوارم المروءة إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره
الإيمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان إن أبغض الكلام إلى الله عز وجل أن يقول الرجل للرجل: اتق الله فيقول: عليك بنفسك
ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء يعيش المرء ما استحيى بخير
إذا لم تخش عاقبة الليالي ولم تستحي فاصنع ما تشاء
إذا لم تستح فاصنع ما شئت ليست الامراض في الاجساد فقط بل أيضا في الاخلاق لذا فإن رأيت سيئ الخلق فإدع له بالشفاء.
تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَةٌ  
   

 

الرجوع للصفحة الرئيسية

 

إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَيُدْرِكُ بِحُسْنِ خُلُقِهِ دَرَجَاتِ قَائِمِ اللَّيْلِ صَائِمِ النَّهَارِ " ابو داود"
عن أبي الدرداء : أن النبي صلى الله عليه و سلم قال ما شيء أثقل من ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن وأن الله ليبغض الفاحش البذيء " الترمذي"
الْبِرُّ حُسْنُ الْخُلُقِ، وَالْإِثْمُ مَا حَاكَ فِي صَدْرِكَ، وَكَرِهْتَ أَنْ يَطَّلِعَ عَلَيْهِ النَّاسُ." رواه مسلم"
أكمل المؤمنين أيمانا أحاسنهم أخلاقا الموطؤون أكنافا الذين يألفون ويؤلفون ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف " صحيح الجامع"

رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا سَمْحًا إِذَا بَاعَ وَإِذَا اشْتَرَى وَإِذَا اقْتَضَى . "صحيح البخاري"

إِنَّ شَرَّ النَّاسِ مَنْ تَرَكَهُ النَّاسُ أَوْ وَدَعَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ فُحْشِهِ. " البخاري"

تَجِدُ مِنْ شَرِّ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ اللَّهِ ذَا الْوَجْهَيْنِ الَّذِي يَأْتِي هَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ وَهَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ " البخاري"
اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ، وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُهَا، وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ " الترمذي "
تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَةٌ" صحيح ابن حبان"

قال عبد الله بن المبارك –رحمه الله- : " حسن الخلق طلاقة الوجه ، وبذل المعروف ، وكف الأذى ، و أن تحتمل ما يكون من الناس ". جامع العلوم و الحكم لابن رجب ..
ليست الامراض في الاجساد فقط بل أيضا في الاخلاق لذا فإن رأيت سيئ الخلق فإدع له بالشفاء.و احمد الله الذي عافاك مما إبتلاه.

يقول عبد الله بن المبارك رحمه الله كاد الأدب أن يكون ثلثي الدين. صفوة الصفوة
ويقول نحن إلى قليل من الأدب أحوج منا إلى كثير من العلم . مداج السالكين
ويقول عبد الله بن وهب رحمه الله: "ما تعلَّمنا من أدبِ مالكٍ أكثرُ مما تعلّمنا من علمه" سير أعلام النبلاء