من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذى جاره  لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه 
 ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه .
 اللهم إني أعوذ بك من جار السوء في دار المقامة، فإن جار البادي يتحول
 ما ضر جاري إذ أجاوره ... أن لا يكون لبيته ستر
وأغض طرفي إن بدت لي جارتي ... حتى يواري جارتي مأواها 
ما زال جبريل يوصينى بالجار حتى ظننت أنه سيورثه إذا أتى باب قوم لم يستقبل الباب من تلقاء وجهه ولكن من ركنه الأيمن أو الأيسر
إياكم والجلوس فى الطرقات من آذى المسلمين في طرقهم وجبت عليه لعنتهم

 

الرجوع للصفحة الرئيسية

 

قَالَ لَا يَحِلُّ لِرَجُلٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا وَخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلَامِ. صحيح البخاري
أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلاَةِ وَالصَّدَقَةِ ». قَالُوا بَلَى. قَالَ « إِصْلاَحُ ذَاتِ الْبَيْنِ وَفَسَادُ ذَاتِ الْبَيْنِ الْحَالِقَةُ . أبو داود
إن الرجل لترفع درجته في الجنة فيقول : أنى لي هذا ؟ فيقال : باستغفار ولدك لك ."صحيح الجامع"
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة لا تجاوز صلاتهم آذانهم العبد الآبق حتى يرجع وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط وإمام قوم وهم له كارهون . الترمذي
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قال الله تعالى ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة رجل أعطى بي ثم غدر ورجل باع حرا فأكل ثمنه ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره "البخاري"
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه .الترغيب والترهيب
عن أم الدرداء عن أبى الدرداء قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك ولك بمثل ».صحيح مسلم
عن حكيم بن حزام عن النبى صلى الله عليه وسلم قال « البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا وبينا بورك لهما فى بيعهما وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما ».صحيح مسلم
عن أبى هريرة قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذى جاره ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت ».صحيح مسلم
عن أبيه عن أبى هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال « لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه ».صحيح مسلم
ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه .السلسلة الصحيحة
عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: «اللهم إني أعوذ بك من جار السوء في دار المقامة، فإن جار البادي يتحول» ابن حبان
ما ضر جاري إذ أجاوره ... أن لا يكون لبيته ستر
أعمى إذا ما جارتي خرجت ... حتى يواريَ جارتي الخِدر
وأغض طرفي إن بدت لي جارتي ... حتى يواري جارتي مأواها
ن أبى سعيد الخدرى عن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال « إياكم والجلوس فى الطرقات ». قالوا يا رسول الله ما لنا بد من مجالسنا نتحدث فيها. قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « فإذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه ». قالوا وما حقه قال « غض البصر وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ».
عن حذيفة بن أسيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من آذى المسلمين في طرقهم وجبت عليه لعنتهم رواه الطبراني في الكبير بإسناد حسن "الترغيب والترهيب "